موسكو والكرملين


تعد موسكو أكبر المدن الروسية والاوروبية من حيث عدد السكان.
كانت هذه المدينة في كل العصور تعد مركزا دينيا وثقافيا للبلاد. يذكر أسم المدينة بصفتها منطقة مأهولة بالسكان لاول مرة في مدونات التأريخ الروسي عام 1147 . وتعد هذه السنة منطلقا لتأريخ موسكو، رغم ان قيامها الحقيقي يعود الى عام 1156، حين قام بتأسيسها الامير يوري دولغوروكي عند ملتقى نهري موسكوفا ونيغلينايا.
وكانت موسكو في البدء ولاية نائية في إمارة فلاديمير – سوزدال . لكنها تحولت في الفترة ما بين منتصف القرن الثاني عشر ومطلع القرن الثالث عشر الى احدى اكبر مدن القرون الوسطى.
وأصبحت موسكو عام 1314 مقرا للأمراء المعظمين . وبدأ في الفترة نفسها إنشاء الكرملين
وكان دانئيل نجل ألكسندر نيفسكي مؤسسا لسلالة أمراء موسكو. وبدأ دانئيل في جمع الاراضي الروسية المجزأة حول موسكو باعتبارها مركزا لدولة روسيا في المستقبل.
وتعرضت موسكو للاجتياح والحرق اكثر من مرة . وكان اعداؤها يحاولون قهرها مرارا، لكنها نمت وتعززت. ويمكن اعتبار سنة 1426 تاريخاً لقيام موسكو بصفتها عاصمة للدولة الروسية. وانتقلت العاصمة الروسية عام 1712 الى مدينة سانت بطرسبورغ. غير ان موسكو ظلت مكانا لتتويج الاباطرة. وازدادت اهمية موسكو باعتبارها مركزا ثقافيا وعلميا هاما بعد الاصلاحات التي قام بها القيصر بطرس الاكبر والتي ادت الى تحويل روسيا الى دولة كبرى. وأسست في عام 1754 جامعة موسكو التي تحمل الآن اسم العالم الروسي الكبير ميخائيل لومونوسوف.
وبعد قيام ثورة اكتوبر الاشتراكية في روسيا اتخذت حكومة البلاشفة عام 1918 قرارا بنقل العاصمة من بطرسبورغ الى موسكو، التي اصبحت عام 1922 عاصمة الاتحاد السوفيتي.
وفي سنوات الحرب الوطنية العظمى (1941-1945) لم تكن موسكو مركزا لمقاومة القوات النازية فحسب، بل ورمزًا للشعب السوفيتي الذي لا يقهر. وسقط الكثير في ميادين المعارك ، لكن موسكو صمدت ولم تستسلم للاعداء.
بعد تفكك الاتحاد السوفيتي عام 1991 اصبحت موسكو، وما تزال حتى الآن عاصمة لروسيا الجديدة، هي روسيا الاتحادية.


الكرملين/ قصر الكرملين الكبير/ متحف الاسلحة/ الساحة الحمراء/
برج الاجراس لإيفان الاكبر/ المسارح/ المتاحف

الكرملين  

يقع كرملين موسكو على تل "بوروفيتسكي"، وذلك على الضفة اليسرى لنهر موسكوفا، حيث يصب فيه نهر نيغلينايا. ويبلغ ارتفاع التل نحو 25 مترا. وكانت الارض التي يقع عليها الكرملين حاليا في الماضي البعيد عبارة عن غابات صنوبر كثيفة. وتشتق تسمية "بوروفيتسكي" عن كلمة "بور" الروسية التي تعني غابة الصنوبر.
يقول علماء الآثار ان أول إنسان حطت قدمه في تل "بوروفيتسكي" في أواخر الالفية الثانية قبل الميلاد. وأنشئت هنا أول مستوطنة سلافية وضعت أساسا لمدينة موسكو في النصف الاول من القرن الثاني عشر الميلادي.
أسس الامير يوري دولغوروكي عام 1156 حصن موسكو. وتحول كرملين موسكو في عهد الامير إيفان كاليتا من قلعة عادية الى مقر للامراء المعظمين والمطران. وبات أهل موسكو يبنون في ارضه منشآت لا من الخشب فحسب، بل ومن الحجارة البيضاء. وإنشئت في أعلى موقع لتل بوروفيتسكي عامي 1326-1327 كاتدرائية "اوسبينسكي" باعتبارها كنيسة رئيسة للامارة وغيرها من الكاتدرائيات والكنائس، بما فيها كاتدرائية "ارخانجلسكي" (رئيس الملائكة ميكائيل) التي دفن فيها الامير إيفان كاليتا وأحفاده. وحددت هذه الكاتدرائيات المبنية من الحجارة البيضاء وسط الكرملين،ولم تتغير سماتها الاساسية لحد الان.
ونمت موسكو في عهد ايفان كاليتا بوتائر عالية. ويبدو مقره الواقع على تل بوروفيتسكي لا كأنه مدينة منعزلة بل كقسم محصن رئيسي للمدينة. وتذكر تسميته الحالية " الكرملين" لاول مرة في مدونات التاريخ عام 1331 .
خلف الامير ايفان كاليتا بعد موته تركة، حيث ورث ابنائه لا اراضي موسكو فقط، بل ورموز السلطة الروسية حينذاك، وبينها السلاسل والاوشحة الذهبية والاواني النفيسة وأردية الامير. وتذكر ضمنها لاول مرة قلنسوة ذهبية اطلقت عليها لاحقا تسمية قلنسوة الامير مونوماخ، اصبحت فيما بعد رمزا رئيسا للقياصرة الروس. هكذا باتت تتشكل منذ ذلك التاريخ خزينة النفائس للامراء المعظمين في موسكو.
واصل أبناء واحفاد إيفان كاليتا سياسته التي بلغت ذروتها في عهد حفيده الامير دميتري دونسكوي.
ألحق حريق نشب في موسكو عام 1365 أضرارا فادحة بالكرملين. واتخذ الامير الفتى دميتري قرارا بإنشاء حصون مشيدة من الحجارة على تل بوروفيتسكي. وقامت جراء ذلك في وسط موسكو حيطان وأبراج تحولت الى أول قلعة مبنية من الحجارة البيضاء في شمال شرق روسيا.
مما يجدر ذكره ان دميترى دونسكوي كان من اول أمير خلًف لأبنه لقب الامير المعظم في موسكو. وبات يدرك الجميع ان موسكو صارت وارثة لتقاليد الارض الروسية وعاصمتيها كييف وفلاديمير. وبحلول القرن الخامس عشر أنشئت في موسكو كل المجمعات المعمارية التي تتصف بها العواصم.
وأمر الامير أيفان الثالث بأن يستدعى الى موسكو لا المعماريون الروس فقط، وانما ايضاً معماريون إيطاليون لكي يعملوا على انشاء مبان في الكرملين. وقد أنشئ في وسط الكرملين ،على أساس الدمج بين التقليد المعماري الروسي والمبادئ الفنية لعهد النهضة الإيطالية، مجمع معماري للساحة الرئيسة امام الكرملين.

وفي أعوام 1475 - 1479 أنشأ المعماري الايطالي ارسطو فيوروفانتي كاتدرائية " اوسبينسكي"(صعود العذراء) بوصفها كنيسة رئيسة لدولة روسيا. اما في الجهة المعاكسة لساحة الكرملين فقد إنشأ المعماري الايطالي اليفيز نوفي في أعوام 1505-1508 كاتدرائية "ارخانجلسكي" ( كبير الملائكة ميكائيل) باعتبارها مدفنا للامراء المعظمين في موسكو. وزين الجهة الغربية للساحة قصر الامير المعظم في موسكو إيفان الثالث. لكن مع الاسف لم تبق البنايات كلها من هذا القصر حتى وقتنا الراهن.
وقامت في أعوام 1485-1489 في جهة جنوب غرب ساحة الكرملين كاتدرائية " بلاغوفيشينسكي" (البشارية) بصفتها كنيسة خاصة بعائلة الامير المعظم، والى جانبها كاتدرائية "اوسبينسكي" بصفتها كنيسة للمطران. وبني كلاهما على أيدي الاساتذة المعماريين الروس الذين استدعاهم إيفان الثالث من مدينة بسكوف. واحتل فضاء ما بين الكاتدرائيتين "ارخانجلسكي" و"بلاغوفيشينسكي"مبنى خزينة الدولة حيث خزن القسم الاكبر لنفائس الامير المعظم. وفي اعوام 1505-1508 إنشأ المعماري بون فريازين برج الاجراس لإيفان الاكبر ( تجدون ادناه المزيد من التفاصيل) وأكمل بذلك تكوين مجمع ساحة الكاتدرائيات في الكرملين. وتحولت الساحة المحاطة بابنية متراصة بعضها مع الاخر الى ميدان احتفالات في العراء لكونها مكانا لاقامة المراسم.
وشيدت كاتدرائيات جديدة بمواقع سابقاتها، وهي الكاتدرائيات المبنية من الحجارة البيضاء في عهد إيفان كاليتا ودميتري دونسكوي بنفس التسميات وتكريما لنفس الاعياد المسيحية والقديسين.
وفي أعوام 1485-1495 شيد المعماريون الايطاليون حيطانا وأبراجا جديدة في الكرملين، الامر الذي جعل السياح الاجانب يطلق عليها تسمية " القصور".

في عام 1547 نال الامير المعظم في موسكو إيفان الرابع الرهيب رسميا في كاتدرائية "اوسبينسكي" في الكرملين لقب القيصر، مما يدل على انه مسؤول واحد ووحيد عن أداء السلطة في البلاد. ووضع المطران ماكارى رئيس الكنيسة الارثوذكسية الروسية حينذاك على رأس حاكم روسيا ايفان الرهيب قلنسوة مونوماخ.
في عهد حكم إيفان الرهيب تم في الكرملين تشكيل اجهزة وهيئات السلطة المركزية . وتوزعت مباني الهيئات في ساحة "ايفانوفسكايا" القريبة من الكرملين، مما جعلها مركزا للاعمال والادارة في البلاد. ومن أهم تلك الهيئات هيئة السفراء.
في عهد حكم القيصر فيودور نجل إيفان الرهيب عام 1589 تم في روسيا تأسيس البطريركية الارثوذكسية . واصبح أيوب أول بطريرك في روسيا الذي صار يسيطر على ملكية المطارنة في الكرملين. وتم توسيع أرض البطريركية في الكرملين وتعميرها بأبنية وكنائس جديدة مبنية من الحجارة. وأصبحت دار رئيس الكنيسة الارثوذكسية الروسية الثانية من حيث اهميتها في كرملين موسكو، الامر الذي ساعد في التقارب بين "حاكمين انتقاهم الله لروسيا"، وهما القيصر والبطريرك.

وفي الفترة ما بين أعوام 1620-1680 صارت قمم أبراج الكرملين تبدو - ما عدا البرجين "تاينيتسكي"
و" نيقولسكي" - على شكل خيمة عالية للابراج الركنية وواطئة للابراج الوسطية، كيلا تعرقل رؤية الكاتدرائيات والقصور الشامخة في الكرملين.
وبلغ الكرملين ذروة ازدهاره في أواخر القرن السابع عشر. وكان جمال مجمعه وأصالته يثيران الدهشة لدى المعاصرين، الذين كانوا يقارنونه بمدينة الجنة اورشليم او القدس.
شهد القرن الثامن عشر اصلاحات القيصر بطرس الاول . وتم عام 1712 نقل عاصمة روسيا الى ضفاف نهر النيفا حيث أسست مدينة القديس بطرس سانت بطرسبورغ.
اما موسكو فشهدت في السنة الاولى للقرن الجديد حريقا هائلا في الكرملين، حيث أمر بطرس الاول على إثر الحريق بإنشاء ترسانة على الساحة الواقعة بين برجي "ترويسكي" و"سوباكين".
واستمرت كاتدرائية " اوسبينسكي" في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر تعمل ككنيسة رئيسة في روسيا. وكانت تقام هنا - كما هو الامر في الماضي -مراسم تقديس سلطة الدولة. وكان الاباطرة والامبراطورات يصلون الى الكرملين ليحضرو مراسم التتويج الفخمة.. لكن الكرملين القديم لم يعد يتفق ومتطلبات السمعة والذوق والرفاهة التي انتشرت في العصر الجديد، ووجد نفسه مضطرا الى تغيير شكله. وحلت قصور حديثة محل الكنائس والابنية العتيقة.
في أعوام 1838 -1851 شيد في الكرملين بأمر من الامبراطور نيقولاي الاول مجمع حديث للقصور المبنية على نمط روسي. وضم المجمع قصر الكرملين الكبير الذي حل محل القصر الشتوي ومبنى الفندق ومتحف الاسلحة في موسكو.
بعد قيام ثورة عام 1917 في روسيا انتقلت الحكومة السوفيتية في مارس/آذار عام 1918 من بطرسبورغ الى موسكو.
في أعوام 1918-1922 تم ترتيب مكتب فلاديمير لينين وشقته في مبنى مجلس الشيوخ بالكرملين . ثم سكنهما بعده جوزيف ستالين حتى عام 1953 . وكان الكرملين طول هذه الفترة مغلقا امام الزيارات.

تم عام 1935 تفكيك 4 نسور كانت منصوبة على ابراج الكرملين " ترويسكي" و"سباسكي" و"نيقولسكي" و"بوروفيتسكي" . وحلت النجوم الخماسية الحمراء محلها. وفي عام 1937 تم نصب النجوم الحمراء المضيئة المصنوعة من الياقوت على أبراج الكرملين الستة ( ضف الى ما ذكر اعلاه البرج " فودوفزفودنايا") واختلفت أبعادها من 3 أمتار الى 3.75 متر.
مورست في ثلاثينات القرن الماضي حملة دعائية موجهة ضد الدين اسفرت عن إغلاق عدد كبير من الاديرة والكنائس. وتكبد الكرملين ايضا خسائر جسيمةفي هذا المجال .
منذ عام 1955 اعيد فتح الكرملين للزيارات.
شيد عام 1961 في محل مبنى متحف الاسلحة الاول قرب الباب "ترويتسكي" قصر المؤتمرات الذي تحول الى رمز للعهد السوفيتي، شأنه شأن كافة منشآت الكرملين في زمانها. وكانت تعقد في قاعة القصر الضخمة مؤتمرات الحزب الشيوعي والمؤتمرات والمنتديات الدولية.
ادرج كرملين موسكو عام 1990 في قائمة التراث الثقافي والطبيعي الدولي لمنظمة اليونسكو التابعة للامم المتحدة . واصبحت موسكو عام 1991 عاصمة لروسيا المستقلة، اما الكرملين القديم فاصبح مقرا لرئيس الدولة الروسية.
الى اعلى الصفحه

قصر الكرملين الكبير  

لقد شيد القصر في فترة اعوام 1838 – 1849 من قبل مجموعة من المهندسين المعماريين الروس بأشراف قسطنطين تون. وتطل واجهة القصر على نهر موسكفا ويمتد من الغرب الى الشرق بمسافة 125 مترا. وكان يوجد في مكانه سابقا قصر يعود لفترة القرن الثامن عشر شيده المهندس المعماري بارثلميو راستريللي.
وجرى افتتاح القصر رسميا في ابريل/نيسان عام 1849 بحضور الاسرة الامبراطورية كلها. وكانت عاصمة روسيا آنذاك مدينة بطرسبورغ لكن الاسرة الامبراطورية اقامت في قصر الكرملين الكبير خلال تواجدها بموسكو. وفي اواسط القرن العشرين جرت في القصر دورات السوفيت الاعلى للأتحاد السوفيتي ، ولهذا الغرض جرت اعادة بناء قاعتي اندريه والكسندر لكن تمت اعادتهما الى وضعهما الاصلي في اعوام 1994 – 1998 . واليوم يعتبر قصر الكرملين الكبير جزءا من مقر رئيس روسيا ، وتجري في قاعاته المراسم العامة للدولة مثل تقليد الاوسمة او تسليم اوراق الاعتماد او تسنم الرئيس المنتخب الجديد لمهام منصبه وغير ذلك من الاحداث الكثيرة ذات الاهمية الخاصة .
ويبدو القصر من الواجهة الامامية وكأنه يتألف من ثلاثة طوابق اما في الواقع فانه يتألف من طابقين. وضمت الى القصر الى جانب المبنى الرئيسي ابنية شيدت في فترة القرون 15 – 17 وهي : القاعة المضلعة (غرانوفيتايا بالاتا) والقصر السكني (تيريمنوي دفوريتس) وقاعة القياصرة الذهبية وكنائس القصر. وتوجد في فناء القصر احدى أقدم كنائس العاصمة وهي كاتدرائية المخلص في الغابة التي هدمتها السلطة السوفيتية في عام 1933 .
وتطل الواجهة الامامية للقصر على كورنيش الكرملين. واستخدمت في تزيين تكسية القصر الخارجية الزخارف المستوحات من القصر السكني : وصنعت النوافذ طبقا لتقاليد العمارة الروسية وزينت بزخارف من النحت البارز. وحسب فكرة الامبراطور نيقولاي الاول فقد كان المقصود ان يصبح القصر نصبا لتخليد الامجاد العسكرية الروسية. ولذا فان قاعاته الخمس الرئيسية – القاعات التي تمنح فيها اوسمة جاورجيوس واندراوس والكسندر وفلاديمير وكاترينا – سميت نسبة الى اوسمة الامبرطورية الروسية ، وتم تزيينها وفقا للأسلوب المناسب لهذه التسميات.

قصر السكن
أخذت تسمية قصر السكن (تيريمنوي دفوريتس) من كلمة (تيريم) الروسية التي كانت تعني في بلاد روس القديمة القسم السكني العلوي من المبنى او المبنى المنفصل بشكل برج . والقصر مؤلف من خمس طوابق وتم تشييده في فترة عامي 1635 – 1636 بأمر من القيصر ميخائيل رومانوف وكان يبدو ضخما ومهيبا بالنسبة الى ذلك الزمن. والقصر يضم اولى حجرات السكن المبنية من الحجر في قصر القيصر. ووجدت فيها حجرات المرافق وغرف نوم القيصرة واطفالها وكذلك غرفة نوم القيصر ، بينما كان مجلس دوما النبلاء (البايار) يعقد اجتماعاته في القسم العلوي من القصر ذي القبب المذهبة. وقد تم تزيين القصر السكني بالزخارف تحت اشراف رسام الايقونات الروسي المعروف سيميون اوشاكوف. وفي الوقت الحاضر إلحق هذا المبنى بقصر الكرملين الكبير ويعتبر مقرا لرئيس روسيا الاتحادية.

القاعة المضلعة
سميت باسم القاعة المضلعة (غرانوفيتايا) نسبة الى الحجارة المضلعة التي تمت بها تكسية الواجهة الشرقية لمبنى. وتعتبر هذه القاعة صالة الاستقبال الرئيسية لقصر الامراء المعظمين. وتبلغ مساحتها حوالي 500 متر مربع . وكانت تعقد فيها اجتماعات مجلس دوما النبلاء(البايار) واجتماعات محافل زعماء الاقاليم كما كان يجري فيه الاحتفال بمناسبة الاستيلاء على قازان (1552) والنصر في واقعة بولتافا (1709) وعقد صلح نيشتادت مع السويد(1721). وعقد هنا في عام 1653 اجتماع محفل الاقاليم الذي تقررت فيه اعادة توحيد اوكرانيا وروسيا.
وقد شيدت من اجل القيصرة والاطفال في القاعة المضلعة حجرة سرية يتم منها مشاهدة ما يجري في القاعة. وكانت هذه الحجرة تقع مقابل مكان جلوس القيصر (على العرش) في الجهة الغربية للقاعة. ووضعت على النافذة شبكة عليها ستارة. وكانت القيصرة والاطفال يشاهدون من الحجرة مختلف المراسم الفخمة ومنها استقبال السفراء. وحسب قواعد الاتيكيت القديمة لم يكن يسمح لهم بحضور اللقاءات الرسمية.
وقد تضررت القاعة المضلعة كثيرا بسبب الحرائق لكنها حافظت على مظهرها الاصلي حتى القرن الثامن عشر حين جرت اعادة بنائها كليا. وعندما جرى في فترة 1838 – 1849 بناء قصر الكرملين الكبير ضم المبنى الى مجمع القصر سوية مع قصر السكن.

قاعة جاورجيوس
تعتبر قاعة القديس جاورجيوس من اجمل قاعات القصر. واطلقت عليها التسمية نسبة الى وسام القديس جاورجيوس الظافر ويعتبر من ارفع اوسمة الجيش القيصري.وقد استحدث الوسام في عام 1769 من اجل منحه الى الجنرالات والضباط. وشعار الوسام هو :" لقاء الخدمة العسكرية والشجاعة".
كما ان قاعة جاورجيوس تعتبر من اكبر قاعات الاحتفالات في القصر حيث يبلغ طولها 61 متر وعرضها 5ر20 متر وارتفاعها 5ر17 متر. ويولد الجمع بين اللونين الابيض والذهبي جوا احتفاليا يتسم بالبساطة. وتبدو على الجدارين الجنوبي والغربي منحوتات بارزة تصور القديس جاورجيوس والافعى. وتشبه ارضية الباركيه الخشبية بساطا مزخرفا كبيرا. واستخدم في تكسية الارضية ما يربو على 20 صنفا مختلفا من الاخشاب. وتجري انارة القاعة في المساء بواسطة ست ثريات بروزنزية مزخرفة وموشاة بالذهب يبلغ وزن كل واحدة منها 1300 كجم كما علق على الجدران 40 مصباحا جداريا. وقد شهدت هذه القاعة الكثير من الاحداث التاريخية . ففي عام 1945 اقيم فيها حفل الاستقبال للمشاركين في استعراض النصر في الساحة الحمراء. وجرى في قاعة جاورجيوس تكريم يوري غاغارين اول رائد فضاء في العالم. وتعقد في هذه القاعة مؤتمرات دولية كثيرة كما تقام فيها حفلات الاستقبال الدبلوماسية والحكومية وغيرها من الاحتفالات ومراسم منح الاوسمة والميداليات.

قاعة فلاديمير
اطلقت تسمية وسام القديس فلاديمير على شرف القديس فلاديمير احد الامراء الروس الاوائل. واستحدث الوسام في عام 1782 لتكريم الافراد لخدماتهم الجليلة في الخدمة العسكرية والمدنية وكذلك لقاء فترة العمل الطويلة. وشعار الوسام هو – " الخير والشرف والمجد". والقاعة ثمانية الاضلاع وطليت بلونين وتختلف عن قاعة جاورجيوس في ان اضاءتها تتم من فتحات في قبة السقف. وتقود قاعة فلاديمير الى القاعة المضلعة وقاعة جاورجيوس وقصر السكن والابنية الاخرى في مجمع قصر الكرملين الكبير. وتضاء القاعة في المساء بواسطة ثريا ضخمة من البرونز المطلي بالذاهب. وتعتبر قاعة فلاديمير بمثابة مركز مجمع القصر.

قاعة الاجتماعات
تعتبر قاعة الاجتماعات من اكبر قاعات القصر. وتقع الى جانب قاعة جاورجيوس. وقد تم تشييدها في فترة 1933 – 1934 بتصميم المهندس المعماري ايلاريون ايفانوف- شيتس وتتألف من قاعتين من القصر الذي وجد في القرن التاسع عشر هما قاعة اندراوس وقاعة الكسندر. وتبلغ مساحة القاعة 1615 مترا مربعا وارتفاعها 18 مترا. وتتسع في آن واحد لحوالي 3 الآف شخص. والمقاعد الموجودة في الصالة مزودة بأجهزة لاسلكية تتيح الاستماع الى تراجم الخطب ب 30 لغة. اما الشرفة فمخصصة الى الضيوف. وتوجد الى جانبيها من اليسار واليمين مقصورات لرجال الصحافة ، بينما توجد على امتداد الجدار الشمالي مقصورات لرجال السلك البدلوماسي.

قاعة كاترينا
تقع قاعة كاترينا في جناح الاحتفالات في القصر. وكانت في السابق قاعة العرش للأمبراطورات الروسيات. وتقترن السمات الاحتفالية للقاعة بشكل موفق برونق الزخرفة والاقتضاب وجو الراحة. وقد اطلقت عليها تسمية قاعة كاترينا نسبة الى الوسام النسائي الوحيد في روسيا وهو وسام القديسة كاترينا الذي استحدثه بطرس الاكبر في عام 1714. ويحمل الوسام عبارة " من اجل المحبة والوطن" وهو مزين بقطع الالماس الصناعي الكبيرة ويبدو معلقا على جدران القاعة وابوابها. واستخدمت الزخارف الجبسية على نطاق واسع في تزيين قاعة كاترينا. وقام بصنعها الصناع المهرة الروس. وتجري انارة القاعة بواسطة ثريات برونزية مذهبة وستة شمعدانات مبتكرة وغير عادية من حيث التصميم والجمال وتم صنعها في مصنع الزجاج الامبراطوري في بطرسبورغ. اما الارضية الباركيه في القاعة فانها ذات قيمة فنية كبيرة من حيث انتقاء الخشب الرائع والجودة العالية للعمل. وقام بتصميم زخرفة الارضية الخشبية الاكاديمي في الفن التشكيلي فيودور سولنتسوف .
الى اعلى الصفحه

متحف الاسلحة  

شهد مطلع القرن التاسع عشر منعطفا في مصير نفائس الكرملين. ووقع الامبراطور الكسندر الاول عام 1806 مرسوما حول " قواعد الحفاظ على التحف المخزنة في متحف الاسلحة". وبدأ في العام ذاته تشييد المبنى الخاص بالمتحف. وانتهت أعمال الانشاء بحلول عام 1810 ، ولكن لم تتمكن السلطات من نقل المتحف الى المبنى الجديد،بسبب الغزو الفرنسي لروسيا الذي بدأ في يونيو/حزيران عام 1812 حين اضطر الجيش الروسي الى تسليم موسكو الى الفرنسيين والانسحاب الى شمال غرب روسيا. وتم نقل الخزينة القيصرية من موسكو الى مدينة نيجني نوفغورود. ولم يفتح متحف الاسلحة أبوابه للزوار الا بعد اتمام عملية الترميم فيه عام 1814. حيث اتيح للجمهور الروسي الفرصة للاطلاع على رموز سلطة الدولة الروسية وعروش القياصرة والاسلحة القديمة والاواني الفخارية العريقة وغنائم موقعة بولتافا ( عام 1709) وآثار الحرب الوطنية عام 1812. وانتقل متحف الاسلحة في منتصف القرن التاسع عشر الى مبنى جديد.
الى اعلى الصفحه

الساحة الحمراء  

تعد الساحة الحمراء أكثر الساحات شهرة في موسكو وتقع في وسط المدينة ملحقةً بالحائط الشمالي الغربي للكرملين. ويقع في غربها الكرملين وفي شرقها متجر" غوم" وحي "كيتاي غورود" وفي شمالها يقع المتحف التاريخي وكاتدرائية "ايقونة عذراء قازان"، وفي جنوبها كاتدرائية " بوكروفسكي" (كنيسة فاسيلي البار). ويبلغ طول الساحة 330 مترا وعرضها 70 مترا.
وتوجد في الساحة الحمراء منصة الاعدام التي شهدت حالات إعدام كثيرة، وتمثال البطلين الروسيين كوزما مينين ودميتري بوجارسكي اللذين حررا موسكو من المحتلين البولنديين في القرن السابع عشر. ومن أهم معالمها ضريح لينين. والى جانبه مدفن كبير يمتد على طول حائط الكرملين دفن فيه أبرز المسؤولين السياسيين والعسكريين للدولة السوفيتية، ناهيك عن الشيوعيين الاجانب الذين دفنوا هنا في عشرينات وثلاثينات القرن الماضي. ويمكن للمرء زيارة ساحة الكرملين طول اليوم.
واطلقت أولا على الساحة تسمية " المتاجرة" و " الحريق" ثم اعيدت تسميتها بالحمراء التي تعني "الجميلة " باللغة الروسية القديمة.
بعد نشوب الحريق عام 1547 في الكرملين أمر إيفان الرهيب بإنشاء متاجر خشبية في الجهة الشرقية للساحة. وتم ابدالها عام 1595 بالمتاجر المبنية من الحجارة .
في عام 1780 بدأ ترميم الساحة الحمراء فأزيلت منها المنشآت الخشبية وتم ترميم واعادة بناء الواجهات للمتاجر واضيفت اليها متاجر ذات طابقين. وبعد احاطتها بصفوف من المتاجر حصلت الساحة الحمراء على شكلها المستطيل وتم تبليطها في عام 1804.
شهدت الساحة الحمراء تغيرات ملموسة في الربع الاخير من القرن التاسع عشر. في أعوام 1874-1883 تم إنشاء مبنى المتحف التاريخي، في مكان مبنى هيئة الادارة المدنية. وفي أعوام 1888 – 1893 تم بناء المتاجر الجديدة. وفي عام 1892 تمت أضاءة الساحة بواسطة المصابيح الكهربائية. وفي عام 1909 نصبت القضبان الحديدية في الساحة الحمراء على طول حائط الكرملين، حيث تم تنظيم حركة الترام الكهربائي. وتم رفع قضبان الترام عن الساحة عام 1930.
بعد قيام ثورة اكتوبر اكتسبت الساحة الحمراء أهمية تذكارية جديدة. وتمت هنا يوم 10 نوفمبر/تشرين الثاني مراسم دفن جنود الحرس الاحمر الذين استشهدوا في المعارك التي دارت في موسكو بشهر أكتوبر/تشرين الاول عام 1917. واصبحت الساحة الحمراء منذ عام 1918 مكاناً لاقامة الاستعراضات العسكرية، وإجراء المسيرات الشعبية. وقد أقيم هنا الاستعراض العسكري الشهير يوم 7 نوفمبر/تشرين الثاني عام 1941 الذي شارك فيه جنود وضباط الجيش السوفيتي الاحمر الذين توجهوا بعد ذلك مباشرة الى جبهة الحرب ، التي كانت تمر آنذاك بالقرب من موسكو. كما اقيم في الساحة الحمراء يوم 24 يونيو/حزيران عام 1945 استعراض النصر بمناسبة انتصار الشعب السوفيتي في الحرب مع ألمانيا النازية.

ضريح لينين
في عام 1924 وبعد وفاة لينين إنشئ في الساحة الحمراء ضريح خشبي مؤقت ضم جثمانه المحنط .وحل محله عام 1930 ضريح لينين المبني من الحجر. وتمت في الثلاثينات اعادة تبليط الساحة الحمراء واقيمت فيها منصة وتمت تصفية كاتدرائية "قازان" وباب "فوزنيسينسكيه" الذي اعيد بناؤه اعوام 1994-1996 . وفي عامي 1946-1947 تم إنشاء المنصة الخرسانية للضيوف واقيم المدفن الكبير بجانب حائط الكرملين. وتم ترميم المدفن عامي 1973-1974، وتم بناء منصة الضيوف من حجر الغرانيت. ومنذ تسعينات القرن الماضي تجرى في الساحة الحمراء احتفالات شعبية وتنشأ متاجرمؤقتة وتنظم حفلات موسيقية.
الى اعلى الصفحه

برج الاجراس لإيفان الاكبر  

يعد هذا البرج رائعة الفن المعماري في القرن السادس عشر ا. وقد إنشئت عام 1508 كنيسة جديدة وبرج حلا محل الكنيسة العتيقة . وصمم وانشأ الكنيسة المهندس المعماري بون فريازين. و الحق بهما المهندس المعماري الروسي الآخر بيتروك مالي بناية مستطيلة الشكل وضع فيها جرس يزن 16 طناً وكاتدرائية " القيامة" . وكان مدخل الكنيسة يقع في الطابق الثالث للبناية. فبنى المهندسون الروس سلما حجريا عاليا يساعد في الصعود الى باب الكنيسة. ان برج الاجراس لإيفان الاكبر عبارة عن برج متكون من 3 طوابق متألفة من طبقات مثمنات الزوايا. وفي كل طبقة مثمنة الزوايا شرفة ورواق مفتوحان تنصب فيهما ألاجراس. وعدد الاجراس في البرج 21 جرسا، ويزن اكبرها 70 طنا.
يبلغ سمك حيطان الطابق الاول 5 أمتار والطابق الثاني 2.5 متر. ونصب في داخل البرج سلم حجري متكون من 83 درجة . ويتحول السلم في داخل الطابق الثاني الى سلم حلزوني متكون من 149 درجة ،وفي الطاق الثالث الى سلم حديدي متكون من 97 درجة . وهكذا يبلغ مجموع الدرجات في السلم 329 درجة . ويبلغ ارتفاع البرج 81 مترا. وكان البرج في الماضي اهم منشأة في موسكو للمراقبة. وكان يمكن من فوقها مشاهدة موسكو وضواحيها على مدى حتى 30 كيلومترا. وظل البرج فترة طويلة أعلى المباني المسكوفية.
الى اعلى الصفحه

المسارح  

مسرح البلشوي
يعتبر من أهم وأعرق المسارح في روسيا. وتنبع أهميته ليس فقط من شهرته العالمية في تقديم عروض الباليه والأوبرا، بل ومن طرازه المعماري الفريد. أسست بناية هذا المسرح القديمة في عام 1776 . أما البناية التي يشغلها حاليا فقد أسست عام 1825.
مسرح " المالي"
تعني كلمة "مالي" بالروسية صغير. وأطلق على المسرح اسم مالي بسبب كونه يقع بالقرب من مسرح "البلشوي" او الكبير.

ويعتبر مسرح " المالي" من أقدم المسارح الروسية. فقد أسست فرقته في عام 1756 لدى جامعة موسكو، بناءً على مرسوم صادر عن الامبراطورة الروسية يليزابيت بيتروفنا. ومن شأن ذلك ان يعتبر رمزا لولادة المسرح المحترف في روسيا. وفي عام 1924 بدأ المهندس المعماري الروسي أوسيب بوفي بتجسيد فكرة إنشاء مركز مسرحي في وسط موسكو. وبفضل إنجاز هذا المشروع تلقت فرقة موسكو التي انضم اليها ممثلو المسرح الجامعي بناية خاصة بها واقعة في ساحة " بيتروفسكايا" أو "تياترالنايا" في الوقت الحاضر. كما تلقت الفرقة تسمية جديدة وهي مسرح " المالي". وكان تأثير هذا المسرح على الثقافة والرأي العام الروسيين كبيرا في كل الاوقات. ويعتبر مسرح " المالي" منذ تأسيسه من اهم مراكز الحياة الثقافية في روسيا. ويضم ريبرتوار المسرح في الوقت الراهن، في اغلب الاحيان، مسرحيات ألفها الكتاب الروس الكلاسيكيون.

مسرح الكرملين للباليه
يقع هذا المسرح في منطقة الكرملين في موسكو. أسسه الفنان الروسي أندريه بتروف عام 1990. ويهتم بتقديم عروض الباليه الروسية الكلاسيكية. ويزوره متفرجون من مختلف أنحاء العالم.
نشأ الباليه في روسيا تحت تأثير اتجاهين عظيمين على حد سواء هما: تقاليد الرقص الغربية التي جاء بها مخرجو الرقص الأجانب الذين عملوا في روسيا منذ القرن الثامن عشر ، والرقص الفولكلوري الروسي. وفي الثلث الأول من القرن التاسع عشر تشكل فن الباليه الروسي باعتباره مدرسة وطنية مستقلة.

مسرح اوبرازتسوف المركزي للدمى
يعتبر مسرح اوبرازتسوف المركزي للدمى من أكبر مسارح الدمى في العالم، وهو فريد من نوعه ، علما بانه ادرج في كل الموسوعات المعروفة في العالم، بما فيها كتاب غينيس للارقام القياسية. وقد أسس مسرح اوبرازتسوف المركزي الاكاديمي للدمى في عام 1931. وترأسه من اليوم الاول سيرغي فلاديميروفيتش اوبرازتسوف، الفنان والممثل والمخرج الكاتب البارز. وانتقل المسرح في عام 1970 الى بناية جديدة واقعة في شارع سادوفوي كولتسو، وهي مجمع المعمارى يعتبر نموذجا لكافة مسارح الدمى الثابتة في العالم. وتزين واجهة بناية المسرح ساعة حائط موسيقية، تتحرك فيها على رأس كل ساعة هياكل لحيوانات مختلفة. و قد غدت ساعة الحائط هذه رمزا للمسرح. وقد تم في متحف المسرح جمع باقة من الدمى الفريدة من نوعها، تمثل حقبا تاريخية مختلفة في العالم باسره. ويضم ريبرتوار المسرح مسرحيات للاطفال وكذلك للكبار. وقد زار المسرح خلال 7 عقود ملايين من الاطفال والكبار وعشرات من رؤساء الدول والحكومات ومئات من المشاهير في مجال الفن والثقافة والعلم.

مسرح الحيوانات
"ركن جد دوروف و"بلاد العجائب لجد دوروف" و"ومسرح حيوانات دوروف" .. باتت هذه التسميات معروفة ليس لأهالي موسكو وغيرها من المدن الروسية فحسب بل ولكثير من الضيوف الاجانب. بالفعل فان هذا المسرح يعد مسرحا غير عاد لا نظير له في العالم إطلاقا، إذ ان الممثلين هنا ليسوا أناسا بل حيوانات وطيور. فلاديمير دوروف ممثل السيرك المشهور والمهرج والمروض والكاتب والعالم في سيكولوجيا الحيوانات هو الذي افتتح "ركنا" لحيواناته في 8 يناير/كانون الثاني عام 1912 .واخترع دوروف اسلوب ترويض خاص به حيث تخلى عن الاستعانة بعصاء وسوط باعتبارهما أداتين تهينان حيوانات. واعتقد دوروف ان اللطافة والطيبة لدى معاملة الحيوانات خير من القساوة. ويضم المسرح "بلاد العجائب لجد دوروف" اليوم الخشبتين الكبيرة والصغيرة والعرض " السكة الحديد للفئران" الى جانب متحف المسرح. ويتعجب الصغار والكبار الزائرون هذا المكان الفريد من نوعه بما قد يجلب التعاون مع الحيوانات من المسرة والرضاء.
الى اعلى الصفحه

المتاحف  

غاليري تريتيكوف في موسكو (المتحف الوطني الروسي للفنون)
من أشهر صالات العرض في العالم. وتحتوي على رسوم وأعمال فنية روسية رائعة يقارب عددها المائة والثلاثين ألف لوحة. يتراوح تاريخها من القرن العاشر إلى القرن الحالي. ويضم غاليري تريتيكوف لوحات لفنانين روس معاصرين. مثل روبليوف وكارافاك و فيشنياكوف ونيكيتين وأنتروبوف وليفيتسكي وغيرهم.
تم تأسيس هذا المتحف عام 1856 من قبل التاجر الروسي بافيل ترتيكوف.

متحف فنون شعوب الشرق
أسس هذا المتحف عام 1918. حوالي 160 ألف قطعة ويضم مقتنياته من القطع والأعمال الفنية الفريدة، تتضمن هذه التحف الفنية لوحات وتماثيل ومخطوطات من الشرق الأوسط والشرق الأقصى مثل اليابان وكوريا وإيران وآسيا الوسطى.

متحف بوشكين للفنون

افتتح متحف بوشكين في 31 مارس (آذار) عام 1912 باعتباره متحفا للفنون الجميلة. سمي بمتحف الإمبراطور ألكسندرالثالث ضمن إطار جامعة موسكو. في عام 1932 سمي بالمتحف الوطني للفنون. وفي عام 1937 سمي بمتحف بوشكين تيمنا بالشاعر الروسي العظيم ألكسندر بوشكين. يضم هذا المتحف كنوزا تشمل بدء من الحضارتين الفرعونية وبلاد ما بين النهرين وانتهاء بفنون القرن العشرين.
يعد إيفان تسفيتايف والد الشاعرة الروسية الكبيرة مارينا تسفيتايفا مؤسسا وأول مدير لمتحف بوشكين.

متحف الكرملين الروسي
يقع متحف الكرملين في وسط العاصمة الروسية موسكو. ويتميز ببنائه الفريد من نوعه، حيث تبرز جدرانه الضخمة وأبراجه الذهبية المقببة. أما قصوره القديمة فتقف شامخة على تلة باروفيتسكايا حيث نهر موسكو. تجتمع هذه الآثارلتشكل طرازا معماريا يشهد على رقي الفن المعماري الروسي. كما يوجد في داخل الكرملين العديد من المتاحف التي تحتوي على كنوز القياصرة الروس.
الى اعلى الصفحه